الجوده هدفنا
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المدرسة جميلة ونظيفة وبها احدث الامكانيات وبها مجموعة من اكفأ المدرسين والمدرسات وبها امكانيات عاليه من حجرة مناهل المعرفة ومكتبة متميزة ومعمل علوم وحجرة المجالات الزراعية والصناعية والفنيةالمبني علي احدث طراز
الطريق الي تعليم متميزمن هنا

رؤية المدرسة

  تلتزم مدرسة وحدة إبشواي الابتدائية بتقديم تعليم بناء عالي الجودة يساير التطور متماشيا مع قيم المجتمع في ظل شراكة مجتمعية   .

.
 
 
 
رسالة المدرسة
تأهيل التلاميذ علميا وتكنولوجيا للمرحلة الإعدادية من خلال  :

1-    قيادة مدرسية فعاله .

2-    اعداد المعلم مهنيا وفنيا وتكنولوجيا

3-    ربط المؤسسة بالمجتمع المحلي وتفعيل دور المشاركه المجتمعية

4-     ترسيخ قيم المجتمع ونشرها بين تلاميذ المؤسسة

5-    الارتقاء بالتلاميذ الضعاف

6-    تفعيل التعلم النشط

7-    التقويم التربوي النشط

الجودة هدفنا مدرس الحاسب
أ/عصام الهندي ومدير المدرسة أ/فتحي شمس                                            
                           
تشكر ادارة المدرسة /مركز طنطا سكان للاشعة علي مشاركته واهتمامة بالعملية التعليمية
إدارة المدرسة ترحب بابنائها الجدد و تهنىء جميع الطلاب و الطالبات و العاملين بالمدرسة ببداية العام الدراسى الجديد و تتمنى للجميع التوفيق ،،

نتيجة الفصل الدراسى الاول للعام 2010/2011

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» القراءة الصوتية
الأحد نوفمبر 24, 2013 10:57 am من طرف حامد عجيز

» من ذكاء المنصور
الأحد نوفمبر 24, 2013 9:08 am من طرف حامد عجيز

» المنصور و الطيور
الأحد نوفمبر 24, 2013 9:03 am من طرف حامد عجيز

» من الحكم المأثورة
الأحد نوفمبر 24, 2013 8:49 am من طرف حامد عجيز

» محفل 2013 عرض اللغة الانجليذية
الأربعاء مايو 01, 2013 12:52 am من طرف ايمن الخياط

» من حفل ختام الانشطة2013
الأربعاء مايو 01, 2013 12:50 am من طرف ايمن الخياط

» حفلات من مدرستي
الإثنين مارس 18, 2013 10:25 pm من طرف ايمن الخياط

» من نشاط مدرستي
الإثنين مارس 18, 2013 10:13 pm من طرف ايمن الخياط

» الغدة النكفية ( أسبابها - أعراضها - طرق الوقاية و العلاج )
الأربعاء نوفمبر 28, 2012 10:54 pm من طرف حامد عجيز

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 ابحاث المعلمين (( بحث في اللغة العربية))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 60
العمر : 42
تاريخ التسجيل : 24/07/2009
الموقع : as2009102002@yahoo.com

مُساهمةموضوع: ابحاث المعلمين (( بحث في اللغة العربية))   الثلاثاء أبريل 20, 2010 4:07 pm

إدارة قطور التعليمية
مدرسة وحدة إبشواى الابتدائية

مهارات تدريس مادة اللغة العربية

إعداد أسرة اللغة العربية بالمدرسة

مقدمة:
هل التدريس مجموعة من الحقائق المقررة، والقواعد الثابتة التي لا سبيل إلى الشك فيها والاختلاف في تطبيقها؟ أم أن التدريس نوع من المهارات العملية التي تكتسب بالتمرس والتدريب؟ أليس من المحتمل أن يكون أمهرنا في التدريس، أقلنا إلماماً بتلك القواعد التدريسية؟ وأن يكون أحفظنا لها هو أقلنا مهارة في المواقف التدريسية العملية؟
إن المقومات الأساسية للعملية التدريسية الناجحة هي المهارة في موقف المدرس، وحسن اتصاله بتلاميذه،وحديثه إليهم، واستماعه لهم، وبراعته في استهوائهم والنفاذ إلى قلوبهم، إلى غير ذلك من مظاهر العملية التعليمية الناجحة، فالتدريس فن ولكنه كغيره من الفنون وثيق الصلة ببعض العلوم التي تمده بالتجارب ومنها علم النفس.
إن فنّ التدريس وعلم النفس يعالجان النفس البشرية بالدرس والفهم والتحليل والتطبيق والتقويم، والأساليب الحديثة في التربية والتعليم استمدت عناصر نجاحها من تجارب علماء النفس الذين عنوا بالطفل وجعلوه محور بحوثهم ودراساتهم، واستطاعوا عن طريق فهمهم لطبيعة هذه النفس البشرية الغضة، أن يلائموا بينها وبين مايُراد لها من وسائل الصقل والتهذيب، وأن يبتكروا للحالات الفردية والطبائع الشاذة ما يصلحُ لها من أساليب التقويم والعلاج، فانتفع علم التدريس من هذه التجارب أيّما انتفاع، وعدّل كثيراً من أساليبه وطرائقه وإليك هذه الأمثلة:
* كان من قواعد التدريس التي لا يطالها الشك البدء من السهل إلى الصعب(أي من الجزء إلى الكل) على اعتقاد أن إدراك الجزء أسهل من إدراك الكل، لكن علم النفس أثبتّ خطأ هذه النظرية وبرهن على أن الذهن في إدراكه للأشياء ينتقل من الكل إلى الجزء، فأنت عندما تنظر إلى شجرة على سبيل المثال فإنك تراها أولاً كُلاًّ ثم تتبين بعد ذلك أجزاءها من جذع وفروع أغصان، وما عليها من أوراق وأزهار وثمار وأعشاش الطيور، وكذلك الحال بالنسبة لرؤيتنا للسيّارة أو العمارة..... وغير ذلك. فلو كان الذهن يدرك الجزء قبل الكل، لاكتشف العلماء الذرة قبل معرفة المادة المجسمة المرئية ولكنهم لم يتمكنوا من ذلك إلا في العصر الحديث بعد أن قطعوا في مجال دراسة المادة شوطاً كبيرا.
* ومن آثار علم النفس في تهذيب فنّ التدريس أننا في تعليم القراءة للمبتدئين عدلنا عن الطريقة التركيبية إلى الطريقة التحليلية(أي من طريقة تعليم الحرف والانتقال إلى الكلمة، إلى تعليم الكلمة ثم الانتقال إلى الحرف.
* ومن آثار ذلك: أننا عندما نريد شرح أي مفرد لغوي، فإننا نقوم بعرضه في جملة، لأن فهم الجملة قد يساعد كثيراً على فهم ذلك المفرد اللغوي، وهو تفسير الجزء في ضوء الكل.
وبعد، إن فن التدريس يتطور يوماً بعد يوم، والنظريات التربوية تتغير من حينٍ لآخر، والمعلم الناجح هو الذي يساير ركب هذا التطور والتغير بما يعود عليه بالنفع والفائدة، فيحاول أن ينمّي نفسه مهنياً مستغلاً في سبيل ذلك كل الفرص المتاحة أمامه من دوراتٍ تربوية أو ندوات علمية أو بمجرد الاطلاع على نشرةٍ تربوية قد تكون فيها كل الفائدة المرجوّة والتي يسعى إليها.
الصلة بين فروع اللغة العربية:
هي صلة جوهرية طبيعية، لأن الفروع جميعها متعاونة لتحقيق الغرض الأصلي، وهو تمكين المتعلم من استخدام اللغة العربية استخداماً صحيحاً للإفهام والفهم، فيجب علينا النظر إلى أن:
* الفروع جميعها شديدة الاتصال لكلٍّ واحد ألا وهو اللغة.
* التقسيم المعروف إلى(قراءة،أناشيد،إملاء،تعبير...إلخ) تقسيم صناعي ويقصد من وراء هذا تيسير العملية التعليمية، ولزيادة العناية بلون معين في وقت معين.
* معالجة أكثر من فرع واحد في كل حصة بصورة خالية من التكلف، مع إيلاء الفرع الذي خصصت له الحصة الاهتمام الأكبر.
ولبيان هذه الصلة الوثيقة بين فروع اللغة العربية فإننا نقول:
* القراءة فيها مجال للتدريب على التعبير والتذوق والاستعمال اللغوي والإملائي،وفيها كذلك تدريب على القراءة والفهم.
* والأناشيد مجال للتدريب على القراءة والاستعمال اللغوي، والفهم والتذوق،وتنمية الثروة اللغوية.
* والإملاء مجال للتدريب على الاستعمال اللغوي،والتدريب على رسم الحروف والكلمات.
* والتعبير مجال للتدريب على التحدث والاستماع، والاستعمال اللغوي والتذوق.
وعليه فإننا عندما نمارس هذا الربط فإنما:
1 - نشعر التلاميذ أن اللغة العربية وحدة متآلفة العناصر،متكاملة الأجزاء،وبهذا لا يتهيبون اتساعها ونموّها.
2 - ندفع السأم والملل عنهم أثناء الدروس بالانتقال من فرع إلى آخر.
3 - نمكنهم من إتقان فروع اللغة العربية بطريقة طبيعية تساير وظيفة اللغة واستعمالاتها.
أما صلة اللغة العربية بالمواد الأخرى فهي صلة وطيدة، فتقدّم التلميذ في اللغة يساعده على التقدّم في المواد الأخرى التي تعتمد في تحصيلها على القراءة والفهم، بل إنه(أي التلميذ) قد لا يستطيع حل مسألة رياضيات لا يفهم لغتها ولا يستوعب دلالات ألفاظها، ولقد رأينا كثيراً من التلاميذ وقد أخفقوا في حل مسائل حسابية لأنهم لم يفهموا معنى كلمة تلف أو ربح........ وهكذا فيجب علينا أن نولي هذا الجانب المزيد من الاهتمام والعناية.
أولاً:طريقة تدريس القراءة:
قسّم المربون صفوف المرحلة الابتدائية إلى ثلاث حلقات:
الحلقة الأولى: وتضم الصفين الأول والثاني.
الحلقة الثانية: وتتكون من الصفين الثالث والرابع.
الحلقة الثالثة: ويدخل ضمن دائرتها الصفان الخامس والسادس.
والآن إلى طريقة تدريس القراءة في الحلقة الأولى ولنبدأ بطريقة تدريس القراءة في الفصل الدراسي الأول من الصف الأول الابتدائي:
اعتمد المؤلفون الطريقة التوليفية في مقرر الفصل الدراسي الأول وهي مزيجٌ جميلٌ بين الطريقتين الكلية(التحليلية) والجزئية(التركيبية)، فقد أخذوا من الأولى طريقة الكلمة، ومن الأخرى الطريقة الصوتية(صوت الحرف)، وقد أثبتت هذه الطريقة جدواها، وإليك طريقة السير في التدريس:
أ) تهيئة أذهان التلاميذ لدراسة الحرف الجديد وذلك عن طريق:
السؤال عنه - عرض نموذج له - سرد قصة حوله - ذكر كلمات تشتمل عليه.
ب) عرض صور الدرس أمام التلاميذ [عن طريق جهاز العرض من فوق الرأس..مثلاً]، وترك المجال لهم للتعبير عما يرون ثم مطالبتهم بذكر أسمائها ومناقشتهم في أبرز ملامحها وفوائدها إلى غير ذلك مما يتناسب معها،
ت) يعود المعلم بتلاميذه إلى الصورة الأولى، ويلفت انتباههم إلى ما كتب تحتها، ويقرأ وهو يشير إلى الصورة ويردد التلاميذ بعده جماعياً وزمرياً وفرديا.
ث) يستمر المعلم في القراءة، ويستمر التلاميذ في الترديد، ويركز المعلم على الكلمة دون الصورة وشيئاً فشيئا ًيخفي الصورة عنهم تماماً، ويكرر القراءة ويتأكد من سلامة نطق التلاميذ لها ويكرر هذا النشاط مع جميع كلمات الدرس.
ج) يعود المعلم إلى الكلمة الأولى ويقرأ، مع إبراز الحرف الملوّن (المراد تدريسه) عن طريق حبسه بصوت مناسب، وإطلاق بقية حروف الكلمة أثناء القراءة بصوت هامس، حتى يظهر صوت الحرف للتلاميذ الذين يقومون بالترديد بعده بنفس الطريقة، ويكرر هذا النشاط مع بقية كلمات الدرس.
ح) يعود المعلم إلى الحرف الملوّن في كل كلمة ويقرأه، ويطلب من التلاميذ نطقه بصوته، ويشير إلى الحركة ويوضّح لهم دلالتها على صوت الحرف (مع تمثيل الحركة بتحريك اليد).
خ) يعرض المعلم على التلاميذ كلمات الدرس على بطاقات (دون صور مصاحبة لها)، ويطلب منهم القراءة جماعياً وزمرياً وفردياً، حتى يطمئن إلى قدرة التلاميذ على قراءتها وأنهم قد تمكنوا من إدراكها شكلاً وصوتاً.
د) يعرض المعلم الحرف منفصلاً من خلال السبورة أو على بطاقة مع حركته، ويطالب تلاميذه بالقراءة والتمييز بين أصواته مع الحركات الثلاث.
ذ) يعرض المعلم كل كلمة من كلمات الدرس مقرونةً بشكل الحرف تحتها، حتى يطمئن إلى معرفتهم لأشكال الحرف في مواقع مختلفة من تلك الكلمات.
ر) يطلب المعلم من تلاميذه فتح الكتب وقراءة الدرس وتجريد الحرف بأصواته مع الحركات الثلاث.
ز) يوجّه المعلم أنظار تلاميذه إلى الحرف الكبير(المسهّم)، وقد يعرضه مكبّراً على السبورة، ويبين لهم مراحل كتابته ويوضّح لهم ذلك على السبورة، حتى يطمئن إلى وضوح طريقة بدء كتابة الحرف وانتهائها لدى جميع التلاميذ، لأن التلميذ إذا تعوّد رسم الحرف بصورة خاطئة ولم يتم توجيهه إلى الطريقة الصحيحة منذ البداية، فقد يلازمه ذلك الخطأ مدةً طويلة وقد يصبح من الصعب تعديله في المستقبل، ولقد رأينا الكثير من التلاميذ في الصفين الثاني والثالث وهم يرسمون الحروف بطريقة لا تخلو من الأخطاء، وذلك لأنهم لم يجدوا التوجيه المناسب، وهو نتيجة طبيعية لتغاضي معلميهم عنهم عندما كانوا في الصف الأول وفي بدايات تعلمهم لرسم الحروف، ويمكن للمعلم أن يدرب تلاميذه ويكثر من تدريبهم بواسطة(رسم الحرف بأصابعهم في الهواء، تشكيله بالصلصال، بالتدرب والتمرس على السبورات الصغيرة الخاصّة بهم).
س) يطلب المعلم من تلاميذه تمرير القلم (الرصاص) على الحرف بأشكاله المختلفة فوق الخط الباهت (في كتبهم) تحت إشرافه وتوجيهه، ويعوّدهم الجلسة الصحيّة، ومسك القلم بصورة سليمة، والزاوية المناسبة للكتابة لكل منهم، مع توجيههم إلى التأني في الكتابة والحرص على النظافة، ويشجعهم في كل ذلك بعبارات مناسبة.
ش) ينتقل المعلم بتلاميذه إلى تدريبات التعزيز، ولا يثقل عليهم طوال الحصة بالعرض المستمر الممل لهم في مثل هذه السن، بل يراوح خلالها بما بخفف عنهم عبء الدرس بأنشودة جميلة أو قصة مسلية.
أما طريقة السير في تدريس موضوعات القراءة للفصل الدراسي الثاني فهي كالتالي:
* التهيئة للدرس بما يشدُّ التلاميذ للدرس ويجذبهم إليه(تكون غالبا بمناقشة الصور المصاحبة للدرس).
* يقرأ المعلم الدرس قراءةً نموذجيّةً، والقراءة النموذجية تتسم بوضوح الصوت، صحة الضبط، إخراج الحروف من مخارجها السليمة وتمثيل المعنى، والتلاميذ يستمعون فقط، ويكرر القراءة اكثر من مرّة حسب صعوبة الموضوع ومستوى تلاميذه.
* يقرأ المعلم ويردد التلاميذ بعده جماعيّاً وزمريّاً وفرديّاً، ويخفف من هذا النوع من القراءة كلما تقدم مستوى تلاميذه.
* يعرض جمل الدرس وكلماته على بطاقات، أومن خلال جهاز العرض من فوق الرأس وذلك لمزيد من التشويق للتلاميذ، وحثهم على المتابعة والانتباه، مع التركيز على الجمل والكلمات المعروضة.
* يكلف التلاميذ المجيدين قراءة فقرات من الموضوع، ثم ينتقل إلى غيرهم.. وهكذا حتى يقرأ جميع التلاميذ، مع التأكد من سلامة نطقهم للكلمات، وصحة ضبطها، وإخراجهم للحروف من مخارجها الصحيحة.
* يوضّح الكلمات التي تحتاج إلى توضيح بالشرح المقرون بالتمثيل.
* إذا تعثّر أحد التلاميذ في قراءة كلمة أو جملة، يكتبها المعلم على السبورة ويقرأ ويرد التلميذ بعده.
* يطالب التلاميذ بتنفيذ التدريبات، مع الاعتناء بالهدف التعليمي من التدريب، وعندما ينفذ التلاميذ عملاً كتابياً، يستحسن أن يرشدهم المعلم في بداية الأمر إلى طريقة الإجابة، وأفضل من ذلك أن يحل لهم أنموذجاً لهم على السبورة إذا لم بتم حله في الكتاب.
* لا ينشغل المعلم بالتدريبات عن القراءة الجهرية فهي الهدف الأهم من الموضوع، فيرجع إليها بين حين وآخر مع الاعتناء بالتلميذ المتوسط ومن هو دونه مع تشجيع المتقدم.
* في تدريبات المحادثة،يعوّد المعلم تلاميذه على التعبير عمّا يشاهدونه،لتنمية مهارات التحدث والاستماع لديهم،وإذا لمس أنهم أحسّوا بالملل،طالبهم بالإنشاد لكسر الرتابة وتجديد نشاطهم.
طريقة السير في دروس القراءة للصف الثاني:
* التهيئة للدرس بتأمل الصور المصاحبة أو عرضها من خلال الوسيلة التعليمية، ويناقش المعلم تلاميذه فيها بحيث يحاول إبراز استخدام الكلمات الجديدة، ويحرص على تكرارها لترسخ في أذهانهم، ولتتضح أفكار ومعاني الدرس من خلال الصور.
* يقرأ المعلم الدرس كله قراءة نموذجيّة والتلاميذ يستمعون فقط.
* يناقش المعلم مع تلاميذه أبرز الكلمات والتعبيرات اللغوية وبكتبها على السبورة أمام تلاميذه.
* إذا كان الموضوع يتكوّن من وحدات يقوم المعلم بقراءة الوحدة الأولى قراءة نموذجيّة متأنية ويردّد التلاميذ القراءة بعده عدة مرّات.
* يطالب التلاميذ بالقراءة الفرديّة، بدءا ًبالمجيدين منهم مع متابعة القارئ وتوجيهه برفق وأناة.
* يناقش مع تلاميذه هذه الوحدة مناقشة تكشف عن مدى فهمهم لها واستيعابهم لمعانيها.
* ينتقل المعلم إلى الوحدة الثانية،ثم الثالثة بنفس الطريقة (قراءة نموذجيّة متأنية، قراءة التلاميذ الفرديّة، متابعة القارئ للتوجيه والتصويب، مناقشة المعاني والأفكار العامة للفهم).
* يعود المعلم فيقرأ الموضوع كله، ثم يقرأ التلاميذ متتابعين ومتابعتهم أثناء القراءة.
ينتقل المعلم بتلاميذه إلى التدريبات التي تكشف عن مدى تحقق أهداف الدرس من فهم واستيعاب وتذوق ومهارات وخبرات مستفادة.
طريقة السير في دروس القراءة للصف الثالث:
لا تختلف طريقة التدريس في الصف الثالث كثيراً عن الطريقة المتبعة في الصف الثاني، إلا بما يجعلها تتلاءم مع النمو الذي حدث في المهارات والقدرات والحصيلة اللغوية والخبرات الاجتماعية، بيد أننا نبدأ بتدريب التلاميذ في هذا الصف على لون جديد من ألوان القراءة ألا وهي القراءة الصامتة تعويداً لهم على استخدام العين والعقل فقط في القراءة دون أن نسمع منهم همسا ًولتعويدهم القدرة على التركيز، والقدرة على القراءة في جميع الأجواء وتحت كل الظروف، وفي تدريبهم على هذا النوع من القراءة تهيئةً لهم لاستخدام المكتبة المدرسيّة وارتياد المكتبات العامّة.
* تهيئة أذهان التلاميذ للدرس عن طريق (أسئلة لاستثارة خبرتهم السابقة التي تتصل الموضوع، وربطها بالخبرة الجديدة)، فإذا توصّل المعلم إلى موضوع الدرس أعلنه وكتبه على السبّورة.
* مطالبة التلاميذ بقراءة الموضوع سرّاً (قراءة صامتة) تحدد لها بضع دقائق حسب طول الموضوع وقصره (الغرض منها حصول التلاميذ على فكرة عامّة عن الموضوع، وملاحظة بعض الألفاظ والتراكيب التي يصعب عليه فهمها، فيحتفظ بها في ذهنه لكي يسأل عنها فيما بعد).
* يناقش المعلم تلاميذه حول الأفكار الرئيسية في الموضوع مناقشة تكشف عن مدى فهمهم واستيعابهم لها.
* يناقش المعلم تلاميذه في المفردات التي يتوّسم (يتوّقع) أنها غريبة عليهم، أو التي يسألون عنها (ويدربهم على فهمها من خلال استخدام السياق الذي وردت فيه، أو استخدامها في سياق جديد لتوضيحها).
* يقرأ المعلم الدرس قراءة نموذجيّة، وأنظار التلاميذ على الصفحة تتابع نطقه،مع التأكد من متابعتهم.
* تبدأ قراءة التلاميذ الجهريّة (الفرديّة)، فإذا كان الموضوع قصيراً فلا داعي لتقسيمه، وإن كان طويلاً فمن الأحسن تقسيمه إلى وحدات، حيث يقرأ تلميذ وحدة ثم يتبعه زميله فيقرأ الوحدة التالية، حتى ينتهي الموضوع، فتبدأ قراءة ثانية من جديد.
* بعد أن ينتهي التلاميذ من قراءة الوحدة، يناقشهم المعلم في الأفكار التفصيلية التي يتضمنها النص المقروء، وبعد المناقشة تستأنف القراءة.
* قد يطلب المعلم من تلاميذه تلخيص الموضوع، أو ربط فكرة بفكرة، أو استخراج الهدف العام منه وقد يطالبهم بتحويله إلى حوار تمثيلي، فيمثلونه إذا كان قصة، أو ما يشبه القصة.
* الخلاصة: أننا نريد أن نتأكد في النهاية أن التلاميذ قرؤوا وفكروا فيما قرؤوا، واستطاعوا أن يفهموا تسلسل الأحداث والحقائق، ويربطوا بينها، وأنهم قد أدركوا الفكرة الرئيسية في كل فقرة، وعرفوا الأسباب والنتائج، وأن نتأكد من أنهم خرجوا من قراءة الموضوع ومناقشته بخبرات جديدة امتزجت بخبراتهم السابقة.
الطرق التربوية في معالجة أخطاء التلاميذ القرائية:
* على المعلم ألا يسرف في مقاطعة التلميذ أثناء القراءة إلا إذا كان الخطأ فاحشاً، كأن يخطئ التلميذ في قراءة آية كريمة أو حديث شريف، أو يخطئ خطأً يقلب المعنى إلى نقيضه.
* إذا لم يكن الخطأ فاحشاً ينتظر المعلم حتى ينتهي التلميذ من قراءة الجملة ثم يصوّب له خطأه, ولا يتركه ينتقل إلى الجملة التي بعدها دون تصويب حتى لا يقع في سلسلة من الأخطاء.
كيف يتم التصويب؟
* قد ينبّه التلميذ المخطئ إلى موضع الخطأ قائلاً له: أعد قراءة الجملة يابنيّ وانتبه أثناء قراءتك لكلمة (كذا)، ويذكر المعلم الكلمة التي أخطأ فيها التلميذ بصورتها الصحيحة.
* قد يوّجه سؤالاً إلى التلميذ المخطئ، ومن خلال هذا السؤال يتبين للتلميذ أنه أخطأ فيتدارك ذلك الخطأ ويصوّبه من تلقاء نفسه، فلو كانت الجملة التي أخطأ فيها التلميذ على هذا النحو: كَانَ مُحَمَّدٌ جَالِسٌ تَحْتَ الشَّجَرَةِ..........سأله المعلم: أَيْنَ كَانَ مُحَمَّدٌ جَالِساً؟
* المعلم الناجح يقوم بتوزيع الأخطاء ولا يركز على تلميذ بعينه في تصويب جميع الأخطاء، بل يقوم بتصويب عدداً من الأخطاء أثناء قراءة زيد، ويصوّب عدداً آخر من الأخطاء أثناء قراء عمرو......وهكذا حتى لايظنّ أحد التلاميذ أنه الوحيد الذي يخطئ كثيراً فيصاب بالإحباط.
* قد يشرك المعلم التلاميذ في مناقشة خطأ زميلهم وتصويبه، مع تشجيع المخطئ والرفع من روحه المعنوية.
* يمكن للمعلم أن يجمع الأخطاء الشائعة لدى التلاميذ ويجري حولها مناقشات هادفة معهم، حتى يفطنوا إليها ويصوبوها، ثمّ يتلافوها نهائيا ًويندر وقوعهم فيها مرّةً أخرى.
ثانياً:طريقة تدريس الأناشيد:
الصفان الأول والثاني الابتدائي:
* التمهيد لموضوع النشيد بحديث قصير سهل مبسط أو بأسئلة خفيفة.
* يقرأ المعلم النشيد ملحنا ًويتغنّى به حتى تألفه آذان التلاميذ.
* يطالب التلاميذ مشاركته الإنشاد حتى يحفظوه.
* ينشد التلاميذ بمفردهم حتى يجيدوه، ويشاركهم معلمهم الإنشاد بصوت منخفض.
* يناقش المعلم تلاميذه في بعض معاني النشيد وخاصّةً ما يحتاج إلى توضيح.
* يطالب المعلم التلاميذ بالإنشاد الفردي مع المتابعة.
أمّا طريقة تدريس الأناشيد في الصّف الثالث فهي كالتالي:
* التمهيد لموضوع النشيد بحديث قصير أو أسئلة خفيفة.
* يقرأ المعلم النشيد قراءة نموذجية خالية من التلحين والتنغيم.
* يطالب التلاميذ بالقراءة الفردية متتابعين ويصحح لهم الأخطاء دون مقاطعة.
* يناقش المعلم تلاميذه في معنى النشيد والأفكار العامة الواردة فيه.
* يقرأ المعلم النشيد ملحناً ويطالب تلاميذه مشاركته في الإنشاد حتى يحفظوه.
* يطالب التلاميذ بالإنشاد الفردي مع المتابعة.
ثالثاً:طريقة تدريس الإملاء:
وأنواعه ثلاثة:
1- منسوخ(منقول).
2- منظور
3-استماعي(اختباري)
* ففي الصف الأول: منسوخ ومنظور وذلك ضمن حصص القراءة والكتابة.
* وفي الصف الثاني: منظور واختباري وذلك ضمن حصص القراءة والكتابة.
* وفي الصف الثالث: منظور واختباري وخُصِّص له حصتان في الأسبوع.
أ) طريقة تدريس الإملاء المنسوخ (المنقول):
* التمهيد لموضوع الإملاء (الحروف أو الكلمات أو الجمل) بأسئلة لإثارة انتباه التلاميذ.
* عرض الموضوع على الوسيلة التعليمية (المعدة مسبقاً) بخط واضح وجميل ومضبوطة بالشكل.
* يقرأ المعلم الموضوع قراءة نموذجية واضحة.
* يقرأ عددٌ من التلاميذ الموضوع حملاً لهم على المزيد من دقة الملاحظة.
يبدأ المعلم المناقشات الإملائية، حيث يختار عدداً من الكلمات التي تمثل الظاهرة الإملائية المستهدفة ويميزها بوضع خطوط تحتها ويطالب التلاميذ بقراءتها وتهجي حروفها وكتابة بعضهم لها على السبورة (أو على سبوراتهم الخاصّة )، ثم يطلب منهم استخراج بعض الكلمات التي تمثل ظاهرة إملائية معينة مع محاولة تعليلها تعليلاً ميسراً، ثم يختار بعض الكلمات التي يتوقع من تلاميذه أن تكثر أخطاؤهم فيها ويعرضها على السبورة مع وضع علامة الخطأ (×) واضحة عليها، ثم يناقشهم حتى يصل بهم إلى الصواب ويكتبها على السبورة ويضع علامة الصواب (√) واضحة عليها.
يملي المعلم الموضوع على تلاميذه في كراساتهم كلمة كلمة وهو يشير إلى مايمليه حتى يملأ التلاميذ أنظارهم من صورته قبل نقله ونسخه، ويحرص على أن يسير جميع التلاميذ معاً في الكتابة بتأنٍ وتمهل كي يتجنبوا أخطاء العجلة والسرعة في النسخ.
يعيد المعلم قراءة الموضوع مرة أخرى ليصلح التلاميذ ماوقعوا فيه من أخطاء،أو ليتداركوا مافاتهم من نقص.
* يجمع المعلم كراسات التلاميذ بطريقة هادئة ومنظمة ويقوم بتصحيحها.
ب) طريقة تدريس الإملاء المنظور:
* لاتختلف الطريقة كثيراً عن طريقة تدريس الإملاء المنسوخ، إلا أن المعلم قبل الانتقال إلى المناقشات الإملائية، يناقش تلاميذه في أفكار الموضوع وفي بعض المفردات اللغوية.
* يقوم المعلم بعد المناقشات الإملائية بحجب النصّ ويمحو الكلمات التي كتبها على السبورة.
* يملي المعلم الموضوع على التلاميذ كلمة كلمة، وجملة بعد أخرى في وضوح وتأنٍ بحيث يتمكن كل تلميذ من كتابة ماسمع.
* يعيد المعلم قراء’ الموضوع على التلاميذ ليتداركوا أخطاءهم أو ما فاتهم من نقص.
* يجمع المعلم كراسات التلاميذ في هدوءٍ ونظام، ويصححها بالطريقة المناسبة.
* يقوم كل تلميذ بتصويب أخطائه في كراسته تحت إشراف المعلم.
ج) طريقة تدريس الإملاء الاختباري:
* يمهد المعلم لموضوع الدرس بأسئلة تثير انتباه التلاميذ.
* يقرأ المعلم الموضوع قراءة متأنية واضحة ليفهم التلاميذ فكرته العامة.
* بناقش المعلم تلاميذه في المعنى العام للموضوع لاختبار مدى فهمهم له.
* يعيد المعلم قراءة الموضوع على التلاميذ وهم منصتون للتهيؤ لكتابته.
* يملي المعلم الموضوع على التلاميذ في تأنٍ ووضوح.
* يعيد المعلم قراءة الموضوع ليصلح التلاميذ أخطاءهم وليتداركوا ما فاتهم من نقص.
* يجمع المعلم الكراسات بطريقة هادئة ومنظمة ويصححها.
أساليب تصحيح الإملاء بأنواعه:
- التصحيح داخل الفصل: ويكون لكل تلميذ بمفرده وأمامه، وشغل بقية التلاميذ بعمل آخر كالقراءة أو الكتابة وهو أسلوب ناجعٌ ومجدٍ، لأن التلميذ سيفهم خطأه وسيعرف الصواب في أقرب وقت.
وقد يكون بعرض النموذج أمام التلاميذ، ويصحح كلٌّ منهم خطأه بالرجوع إليه، وهذا الأسلوب يعوِّد التلاميذ دقة الملاحظة، والثقة بالنفس، والصدق والأمانة، وتقدير المسئولية، والشجاعة الأدبية في الاعتراف بالخطأ.
وقد يكون بالإيعاز إلى التلاميذ أن يتبادلوا كراساتهم بطريقة منظمة، ويصحح كلٌّ منهم أخطاء أحد زملائه، وقد يكون مصحوباً بعرض نموذجٍ للقطعة الإملائية، ومن سلبيات هذا الأسلوب أن التلميذ قد يمر بالخطأ دون أن يهتدي إليه، أو أن تدفعه الرغبة في منافسة زملائه إلى التحامل عليهم.
- التصحيح خارج الفصل: حيث يصحح المعلم كراسات التلاميذ في وقت فراغه ويكتب لهم الصواب لتكراره، وهذا الأسلوب أقل فائدة من سابقه، لكنه يبقى وسيلة جيّدة لجمع الأخطاء الشائعة لدى التلاميذ وتصنيفها تمهيداً لعلاجها.
هنا لابد من الإشارة إلى ضرورة مضاعفة الجهد مع التلاميذ الذين لم يتقنوا المهارات الإملائية.
رابعاً:طريقة تدريس التعبير:
تعتبر الصفوف الأولية مجال رحب لتدريب التلاميذ على التعبير عن ما يجيش في صدورهم، ففي هذه المرحلة العمرية تكثر تساؤلاتهم, وتنمو لديهم غريزة حب الاستطلاع، ويميلون إلى القصص ويزدادون شغفاً بها، والواجب استغلال هذه الخصائص في تنمية مهارتي التحدث والاستماع لديهم من خلال حصص التعبير وتدريبات المحادثة.
والتعبير نوعان:شفهي وكتابي، ففي الصفين الأول والثاني(شفهي) ضمن حصص القراءة والكتابة ويمكن أن يعبر التلاميذ شفهيّاً عن الصور التي يرونها في الدروس أو تدريبات المحادثة، أو عن قصة سمعها التلاميذ من معلمهم أو غيره، أو عن مشاهداتهم خلال اللعب والزيارات والرحلات، أو مواقف أخرى كحصولهم على هدايا أو رؤيتهم لحيوانات أو وسائل مواصلات........... وغير ذلك.
وفي الصف الثالث(شفهي وكتابي) وذلك من خلال:
* إكمال حكاية شفهيّاً أو توّقع نهايتها.
* إكمال نقص في جملة.
* تكوين فقرة ذات معنى عن طريق ترتيب عدة جمل غير مرتبة
* التعبير عن مشهدٍ من البيئة،أو سرد حكاية.
* توظيف بعض الكلمات في جمل تامّة،بحيث تكون تلك الكلمات مما قرأه التلميذ في موضوعات القراءة.
* كتابة كلمة شكر أو تهنئة.
* التعبير كتابيّاً عن نشاط قام به داخل المدرسة أو خارجها.
خامساً:طريقة تدريس الخط:
يكون تدريس الخط في الصفين الأول والثاني ضمن حصص القراءة والكتابة، وفي الصف الثالث يفرد بحصة في الأسبوع.
وأهداف تعليمه ثلاثة:
1) الوضوح.
2) السرعة.
3) الجمال.
وخطوات تدريسه تسير كالتالي:
التمهيد: مطالبة التلاميذ بإخراج الكراسات وأدوات الكتابة، وأثناء ذلك كتابة المادة والموضوع على السبورة وتقسيمها إلى قسمين الأول للنموذج والثاني للشرح والإرشاد.
* يقرأ المعلم النموذج قراءة واضحة ويكلّف أحد التلاميذ بقراءته.
* يشرح معناه شرحاً مبسطا.
* يبدأ المعلم شرحه الفنّي ويطلب من التلاميذ ملاحظته أثناء ذلك،حيث يكتب الحرف مبيّنا ًأجزاءه بألوانٍ مختلفة ويستعين بخطوط لضبط تلك الأجزاء، ويحدّد اتجاهاته لتيسير المحاكاة على التلاميذ،ويمكن أن يعرض أمامهم نموذجاً مجسماً للحرف.
* يكتب الحرف كاملاً متصلاً بجانب المجزأ في قسم الشرح وفي القسم الأيمن يكتبه في كلمته التي ورد فيها في عبارة النموذج.
* المحاكاة: ويحسن أن تبدأ في كراسات أخرى غير كراسات النماذج، وبعد فترة يطلب منهم الكتابة في كراسات النماذج، مع مراعاة التأني والدقة في محاكاة النموذج المطبوع.
* الإرشاد الفردي: يمر المعلم بين التلاميذ ويرشد كلاً منهم إلى موطن الخطأ ويكتب له بعض النماذج بالقلم الأحمر، موضِّحاً له وجه الصواب ووجه الخطأ.
الإرشاد العام:
* حين يلاحظ المعلم خطأً شائعاً، يأمر التلاميذ بالتوقف عن الكتابة ويعود إلى السبورة ويشرح لهم صواب هذا الخطأ، ولا بأس أن يكتب الخطأ كما شاهده في كراسات التلاميذ وبجانبه الصواب على أن يخطَّ خطاً مائلاً فوق الخطأ حتّى لايعلق في أذهان التلاميذ.
* يتابع المعلم عمله من حيث الإرشاد الفردي والإرشاد العام مع تشجيع التلاميذ بعبارات مناسبة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alwehdaschool.ahlamontada.net
 
ابحاث المعلمين (( بحث في اللغة العربية))
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة وحدة ابشواي الابتدائية :: الفئة الأولى :: قسم وحدة الجودة والتدريب-
انتقل الى: